بيانات الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور
   
 

 

 


غرفة الشرقية تُسهم في توظيف 606 طالب عمل بالقطاع الخاص

29/ 10/ 2020
أقامت تسعة لقاءات توظيف لطالبي وطالبات العمل حتى يونيو الماضي
غرفة الشرقية تُسهم في توظيف 606 طالب عمل بالقطاع الخاص
أسهمت غرفة الشرقية مُمثلة في مركز التوظيف حتـى منتصف العام الجاري2019م في توظيف نحو 606 طالب عمل في القطاع الخاص، وذلك بواقع 319 تم توظيفهم عبـر الموقع الإلكتروني للمركز سواء من خلال الوظائف المعروضة أو البحث في السير الذاتية المُسجلة على الموقع، و 287 أخرون تم توظيفهم من خلال لقاءات التوظيف التي يُقيمها المركز.
وكانت الغرفة - بحسب إحصائية نشرتها مؤخرًا- قد قدّمت بنهاية يونيو الماضي نحو 1284وظيفة لقوى العمل الوطنية في المنطقة الشرقية؛ حيث وفرت 617 وظيفة من خلال موقعها الإلكتروني وعدد 667 وظيفة من خلال لقاءات التوظيف لدى المركز.
وبينت الإحصائية، أن الغرفة نظمت حتـى يونيو الماضي نحو 9 لقاءات توظيف لتوفير احتياجات قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية من قوى العمل الوطنية سواء من الشباب أو الشابات بمتوسط 950 وظيفة سنويًا.
ورصدت الإحصائية نحو 58 زيارة ميدانية قام بها مركز التوظيف بالغرفة خلال النصف الأول لعام 2019م إلى العديد من المنشآت الاقتصادية في مختلف القطاعات بالمنطقة، كقطاع الصناعي والخدمات الفندقية والبيع بالتجزئة والقطاع الهندسي والمقاولات وغيرها من القطاعات الأُخرى.
ومن جانبه قال رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، إن الغرفة تضع على قائمة أولوياتها توطين الوظائف في القطاع الخاص، وأن ما حققته خلال النصف الأول من العام الجاري فيما يتعلق بتوظيف قوى العمل الوطنية إنما جاء تماشيًا مع الخيارات الوطنية نحو التوطين، وإبراز دور قطاع الأعمال في قدرته على استقطاب الكفاءات الوطنية، وتوفير فرص العمل للشباب السعودي.
وأشار الخالدي، أن مركز التوظيف في الغرفة يأتي كأحد أهم الآليات التي ترتكز عليها الغرفة في تنفيذ خططها المتعلقة بالتوطين في القطاع الخاص، لافتًا إلى أن المركز حقق خلال النصف الأول من عام 2019م العديد من الإنجازات، فبجانب إسهامه في تمكين 1284 طالب عمل من الحصول على وظائف تضاعفت حركته نحو التواصل مع الجهات والهيئات الحكومية المعنية بشؤون التأهيل والتدريب والتوظيف وكذلك التواصل مع المؤسسات التي توجد بها أقسام نسائية لدعم توظيف النساء، فضلاً عن تنظيمه للعديد من المحاضرات والبرامج الإرشادية والتوعوية لأجل الإعلاء من قيمة وثقافة العمل بين طالبي العمل من الجنسين.
لمشاهدة المزيد من الاخبار